Sunday, February 15, 2009

فضيحة مستشفي الاقصر العام - -تشريد المرضي و الاطباء

[ فضيحة مستشفى الأقصر العام ..تشريد الأطباء و المرضى يرسل لنا زملاؤنا من أطباء مستشفى الأقصر بالمزيد من الشكاوى التي تعبر عن الظلم الشديد الواقع عليهم والغضب و العجب من مسار الأحداث الغير مبرر والضار جدا بمصلحة المرضى والأطباء ، إذ بعد زيارة السيد الدكتور وزير الصحة للمستشفى في شهر ديسمبر الماضي ،قرر إغلاق إستقبال المستشفى و بذلك يتحول كل مرضى الطوارئ إجباريا على مستشفى الأقصر الدولي ، وهي من مستشفيات الأمانة المتخصصة ، أي تتقاضى رسوم للكشف حتى في حالات الطوارئ .. وبعد الزيارة إبتدأ إغلاق أقسام المستشفي بالتدريج حدث هذا لأقسام الباطنة والأطفال و العظام ، وتم إنقاص طاقة قسم النساء إلى النصف ، أما نواب المستشفى فأصبحوا لا يجدوا حالات بالمستشفى للعمل و إكتساب الخبرة ، أيضا يتم إنتدابهم إما لمستشفيات مركزية لا تملك إمكانيات لتدريب النواب ، و إما لمستشفى الأقصر الدولي للعمل في الإستقبال فقط ، والأطباء يقولوا أنهم ممنوعون من دخول أقسام المستشفى الدولي .لا يقتربوا من العمليات ولا المرور ولا الحضانات ولا العناية المركزة .. فقط الإستقبال . ولا يقدم لهم أي سبب لهذه التصرفات العجيبة !! ونحن هنا نتسائل لمصلحة من يشرد الأطباء و تخرب المستشفى التى كانت تقدم العلاج المجاني للفقراء ؟ هل فعلا كما قال الزملاء أطباء الأقصر في شكواهم هناك نية لهدم المستشفي ختى يباع الكورنيش لمستثمر كويتي ؟؟ نحتاج لرد من وزير الصحة هل الملايين التي يمكن أن يدفعها أي مستثمر يمكن أن تعوضنا عن وجود مستشفى لعلاج الفقراء ، ومكان لعمل شباب الأطباء و لإكتسابهم الخبرة الضرورية لترقيهم العلمي و أدائهم
مهامهم على الوجه الأكمل -----اطياء يلا حقوق
--راجع اخر الشكاوي فيما يلي



--- On Fri, 2/13/09
"شكاوى الأطباء (متجدد)!ا":
السلام عليكم ورجمة الله ........بداية با اخوانى نشكر لكم اهتمامكم بمشكلة مستشفى الاقصر العام ..........المستشفى يا سيدى لم يصدر لها قرار ازاله ولا هى ايله للسقوط ولا حاجه كل الحكايه انها على كورنيش النيل بتاع الاقصر اللى متر الارض فيه بالاف مؤلفه وبينها وبين طريق الكباش اللى بيكتشفوه حوالى ثلاثمائة متر بالعرض ومجلس المدينة(يعنى المحافظه) موش عاوزة اى مبانى ع النيل علشان تبيع الكورنيش لمستثمر كويتى اسمه الخرافى (ناصر الخرافى على ما نعتقد) اما بالنسبه لمبانى المستشفى فهى بعضها قديم وتم تجديدة وهو اقوى من برج القاهرة الان بشهادة الوحدة الهندسية بمجلس المدينة(المحافظة) وبعضها حديث تم بناؤة من عشر سنين (اتهد من شهرين لان شكله ما عجبش وكيل الوزارة) ومبنى ضخم جدا لسه متشطب ومتسلم للمديريه من شهر لكن وكيل الوزارة قال انه موش متشطب كويس وسلمه لشركة وادى النيل للانشاءات اللى بدات تهد فيه تانى .........طيب الوزير زى ما قلنالكم قبل كدة جة المستشفى فى ديسمبر وقال الغوا الاستقبال وخلوا الحالات كلها تروح المستشفى الدولى بلا استثناء وما اداش تعليمات للمستشفى الدولى انهم يخلوا الاستقبال مجانى ...ما علينا طيب واحنا النوا موقفنا ايه واحنا عاوزين نتعلم ونشتغل السيد وكيل الوزارة لا فض فوه حس ان احنا كدة عماله زايدة ع المستشفى (احنا على فكرة اجمالا سبعين نايب اللى على قوة العمل) فقال اننا نروح الاقصر الدولى انتداب طيب يا بيه نروح يعنى نواب انتاب رسمى يومين او تلاته زى بقية خلق الله؟ ونشتغل باطنه وحضانه وعمليات وولادة وعظام زى نواب الدولى واى نايب خلقه ربنا ؟ قال لا مستحيل اعملكم انتداب رسمى انتوا بس هتروحوا تغطوا الاستقبال ف الدولى لتناشر ساعه كل عشر ايام لكل نايب وممنوع تدخلوا جوة المستشفى ..طب دة فى شرع مين يا ناس وبعدين قسم العظام فى المستشفى العام كان نايم بقاله عشر سنين جم حداشر نايب واربع استشاريين خلوه شغال وبيعمل اكتر من سبعتاشر عمليه فى الاسبوع (الكلام دة مثبت فى الدفاتر) طيب تصوروا مكافاة وكيل الوزارة لناس دى كانت ايه.؟ تصوروا انتدب كل نايب لمدة يوم او اتنين اسبوعا لمستشفى مركزى ما فيهوش ولا جبس ولا ادوات عظام؟ دة تفسيره ايه غير ان الشغل الصح موش عاجب بعضهم!!!! طيب نواب الكلى كل يوم يتم التفتيش والتغليس عليهم والجزاءات زى المطر عارف ليه يا اخى ؟ علشان طالبوا بحقوقهم فى فلوس الغسيل الكلوى ....بالنسبه لموضوع الايميل هيوصلكم النهاردة ان شاء الله ......... وبارك الله فيكم على اهنمامكم والسلام عليكم ورحمة الله

Posted by Anonymous to أطباء بلا حقوق at February 13, 2009 4:21 PM

4 comments:

ابن البلد said...

سيدى الفاضل ،أشكر لسيادتكم إهتمامكم بالقضية و أود أن أوضح الآتى ردا على تساؤلاتكم بشأن بعض النقاط المبهمة

أولا : مبانى المستشفى العام فى حالة ممتازة و هى غير آيلة للسقوط و لم يحدث مطلقا أن صدر لها قرار إزالة أو تنكيس أو أى شىء من هذا القبيل و للعلم فقد تم تجديد المبانى بالكامل و تزويدها بما ينقص من مراوح و أجهزة تكييف و سخانات مياه و ما إلى ذلك من وسائل الراحة للمرضى و العاملين و تم استلام المستشفى بعد التجديدات منذ حوالى العامين و نصف العام أثناء تولى الدكتور / هاشم عبد العاطى إدارة المستشفى



ثانيا : لم تتوقف أعمال التطوير و التجديد حيث أنه و بعد بلوغ السيد الدكتور / هاشم عبد العاطى السن القانونية للإحالة للمعاش تولى إدارة المستشفى السيد الدكتور / محمد عزمى (مدير مستشفى الفيوم العام حاليا ) و الذى قام بمجهودات مشكورة فى إطار المزيد من التطوير و التحديث _مع التحفظ على يعض قراراته و لكن من منا لا يخطىء _ المهم يا سيدى أن أعمال التطوير لم تتوقف

ثالثا : بعد تكليف السيد الدكتور / محمد عزمى بإدارة مستشفى الفيوم العام و بعد نقل السيد الدكتور / كامل عبد السلام _ مدير المديرية السابق _ تولت إدارة الشئون الصحية بالأقصر مجموعة من الأطباء _ و للأسف الشديد _ على درجة كبيرة من الجهل و الفساد مما أثر بدرجة كبيرة على المستوى الخدمى و العلمى للأطباء و المستشفيات بالمدينة و المراكز التابعة لها بل و حتى الوحدات الصحية و أقصد بتلك المجموعة السيد الدكتور / محمد إبراهيم نعمة الله مدير المديرية و صاحب التاريخ الأسود و المنشور حاليا على صفحات الشبكة الإلكترونية و السيد الدكتور / عبد الرؤوف إسماعيل مدير المستشفى العام الحالى و المعروف بفشله الفنى فى مجال تخصصه (جراحة النساء و التوليد ) لدرجة أن الأمر وصل إلى حد إستهزاء عمال المستشفى منه و من مستواه المضحك والذى _ و للأسف الشديد _ يسبب لنا الإحراج كأطباء و لم يكن أمامه سوى مجال الإدارة ليثبت نفسه فيه و الذى لم ينله إلا بطريق غير شريفة _ وهو وصف مهذب لسيناريو توليه إدارة المستشفى

رابعا : تعاونا جميعا مع د. عبد الرؤوف من أجل إنجاح المستشفى و عملنا بأقصى درجات الحب و التعاون و التفاهم مع بعضنا البعض كأطباء و تمريض و فنيين و عمال و حتى أفراد الأمن بالمستشفى لم يكونوا بعيدين عن تلك المنظومة الجميلة و التى قلما تجدها فى القطاع الحكومى هذه الأيام بل و لا أبالغ إن قلت حتى فى القطاع الخاص الأمر الذى وصل معه ذلك المستوى غير المسبوق إلى حد أنه حتى ميسورى الحال بالمدينة كانوا يلجأون للعلاج بالقسم الإقتصادى بالمستشفى و ذلك بالرغم من وجود بدائل أخرى للعلاج و الإقامة مثل مستشفى الأقصر الدولى و المستشفيات الخاصة إطمئنانا منهم لمستوى الخدمة المقدمة

و لكن دوام الحال من المحال ، و كانت الزيارة التفقدية المشئومة فى نوفمبر أو ديسمبر 2007 _ لا أذكر على وجه التحديد _ و التى قام بها معالى الدكتور / رئيس مجلس الوزراء يرافقه بعض الوزراء و منهم معالى الأستاذ الدكتور / وزير الصحة و السكان و التى أعلنوا فيها عن خطتهم لهدم و بيع أرض المستشفى العام لإقامة مشروع سياحى عليها و على أرض المدرسة المقامة بجوارها و لكنهم عندما فوجئوا برد فعل عنيف و رافض للفكرة من الحاضرين و الشعبيين ، ظهر معالى رئيس الوزراء على شاشات التليفزيون بعد ذلك بأيام قليلة لينفى هذا الخبر جملة و تفصيلا ليريح قلوبنا و يثلج صدورنا

و لكننا سيدى الفاضل لم نهنأ ، و بدأ مخطط ذكى لتنفيذ عملية البيع ولكن هذه المرة بأسلوب مختلف و ملتوى

بدأت لجان تفتيشية من الوزارة تنهال على المستشفى بحجة تقييمها و كأن الوزارة لم يبق بها إلا المستشفى العام بالأقصر إلى الحد الذى وصل إلى درجة أنه كان يأتينا لجنتين على الأقل أسبوعيا يعيثون فى المستشفى فسادا و تخريبا و يعطون قرارات تنظيمية ما أنزل الله بها من سلطان و لا حتى لها الصفة القانونية و حيث أن مدير المستشفى لا يهمه إلا أن يكون مديرا لأى شىء حتى و إن كان مكانا خربا ، لم يكلف نفسه عناء الدفاع عن المستشفى أمام هذه الهجمات الشرسة و الخبيثة فما كان منا نحن العاملين بالمستشفى إلا أن وقفنا نحن أمام كومبارس الوزارة فى مسرحيتهم الهزلية لإفساد المستشفى بحجة التطوير أذكر من ذلك على سبيل المثال لا الحصر : أمروا بإلغاء قسم الإستقبال و الطوارىء من المستشفى بحجة عدم صلاحيته و ما كان من المدير إلا السمع و الطاعة ، و هو القسم الذى يخدم فى المتوسط 500 حالة طارئة يوميا و ذلك من واقع الدفاتر الرسمية للمستشفى

أمروا بتقليل عدد الأسرة بالأقسام المختلفة بالمستشفى مما نتج عنه مشاكل كثيرة جدا فى القدرة الإستيعابية للمستشفى و عندما نجحنا فى التصدى لذلك و نجحنا فى حل تلك المشاكل _ و دون معاونة المدير الذى كشف عن وجهه الحقيقى _ أمروا بضم مرضى بعض الأقسام فى نفس العنبر بحجة التطوير ،.. تخيلوا سيادتكم أن مرضى أقسام الجراحة العامة و المسالك البولية و الأنف و الأذن ينامون فى نفس الحجرة،و مرضى الأمراض الباطنية و القلب و حالات الغسيل الكلوى التى تحتاج إلى رعاية خاصة فى نفس الحجرة ، فيا له من تطوير

و عندما رد الله كيد الكائدين و نجحنا بفضل الله فى تفادى تلك المشاكل المفتعلة ، لم يجد القائمين على إدارة الشئون الصحية بالمدينة _ و بئس القائمين _ إلا إفتعال المشاكل مع العملين بالمستشفى و على رأسهم بالطبع... الأطباء

فكان أن قام مدير المديرية و بتنفيذ مدير المستشفى بعمل جدول تنظيمى يعمل على أساسه الأطباء المقيمين بالمستشفى بقسم الإستقبال بمستشفى الأقصر الدولى و التابع للأمانة العامة للمراكز الطبية المتخصصة و الغير تابع للمديرية من قريب أو بعيد

تخيلوا سيادتكم أن يعمل أكثر من 60 طبيبا بمستشفى دون أى سند قانونى أو قرار إدارى يستطيع به الطبيب أن يعمل دون مساءلة قانونية فالقانون يمنع كما تعلمون سيادتكم أن يعمل الطبيب فى غير مكان عمله المسجل به و المدون على قوته فما بالكم بالعمل بقسم يستقبل الحوادث و بلاغات السكر و التقارير الطبية الرسمية ، ناهيك عن صرف الأدوية للمرضى من عهدة المستشفى دون أن يكون الطبيب مسجلا أصلا بها

وعندما أبدى الأطباء تخوفهم من ذلك الوضع جاءت تهديدات مدير المديرية و مدير المستشفى بالعقاب و النقل لكل من لا يرضخ و ينفذ الأمر ، و عليه ، رفض الأطباء التنفيذ إلا بعد إضفاء الصفة القانونية لهذا الجدول المشبوه فكان قرار مدير المديرية بنقل أحد الأطباء المقيمين إلى أحد المستشفيات المركزية التابعة للمديرية و اعتبار أحد الأطباء مسئولا عن تنفيذ القرار على الرغم من رفض هذا الطبيب تنفيذ هذا القرار الشفهى فى المقام الأول

الأمر الذى إضطر الأطباء إلى رفع شكواهم إلى معالى وزير الصحة و الجهات الرقابية المختلفة



خلاصة الأمر سيدى الفاضل أننا بصدد أحد حلقات مسلسل البيع الذى ينتشر كالنار فى الهشيم فى طول البلاد و عرضها

و حدث و لا حرج عن كم الأموال المهدرة فى عمليات التطوير المشبوهة الجارية هذه الأيام و لا أعلم لماذا لا تتحرك الجهات الرقابية لفتح ملف المبنى الجديد و الذى طالما انتظرناه حتى وإن تم الإنتهاء منه ، و تشغيله جزئيا إلا و فوجنا بمدير المستشفى يأمر بإخلاء المبنى لإجراء أعمال الصيانة بالمبنى

تخيل ، مبنى جديد لم يعمل فى الأصل و تجرى له أعمال صيانة

من المستفيد

لو عرفتوه فاجعلوه يتصل بى فعندى له أفكار إستثمارية تزيد من غناه كثيرا عما يفعله الآن

و السلام على من اتبع الهدى

ابن البلد said...

قرر معالى المستشار / رئيس النيابة الإدارية بتشكيل لجنة من التفتيش المالى و الإدارى و الشئون القانونية و شئون العاملين من المجلس الأعلى لفحص الموضوع برمته و ذلك بالقرار رقم 112 لسنة 2009

ابن البلد said...

يبحث السيد الدكتور (للأسف دكتور زيه زيى )مدير المديرية إعادة تشغيل قسم الإستقبال بالمستشفى العام مرة أخرى ..... إفهموها انتو بقى

Anonymous said...

سيدي الفاضل بعد التحيه قام وفد من لجنه الصحه بمجلس الشعب بزياره المستشفي وطبعا قام المدير العام بتحهيزها علي مايرام فمثلا قام بإخفاء الأجهزه التي تم رفعها من المبني الجديد (حوالي 150 تكييف سبليت جديده لم يتم استخدامها وكذلك 200 سخان واطقم حمامات وحتي الحوائط الرخام تم تكسييرها المهم تم تشوين كل ذلك في عنابر المستشفي القديم بدلا من المرضي .وقام سياده المدير العام بالتنبيه علي الأطباء بعدم حضور الزياره وعدم ذكر اي شئ وهدد من لاينفذ ذلك بالنقل والعقاب الشديد كما انه قام بتحفيظ رئيس قسم الأنف والأذن (قدمه للجنه علي أنه رئيس الهيئه الطبيه بالمستشفي )المهم ذلك الطبيب هو الوحيد الذي حضر الزياره ولم ينطق غير (كله تمام والمستشفي القديم مش محتاجه حاجه )مما أثار إستهزاء لجنه الصحه وقالو له نحن لسنا جهه رقابيه أو عقابيه ولكن احنا عاوزين نجيب حاجات للمستشفي ولكن الدير العام قال (كله تمام والمستشفي مش محتاجه حاجه --أحد اعضاء اللجنه قال ه طب مش عاوزين أجهزه --مش عايزين أمكانيات --فما كان من الدير العام الا ان طلب الكلمه من الطبيب نفسه (كله تمام والمستشفي مش محتاجه حاجه --علما بأن حجره العمليات ليس بها ابسط الأجهزه (كشاف اضاءه مثلا-وحاجات كتير ) بل ان تقرير لجنه الجوده التابعه للوزاره اشار الي انها اشار الي وجود نقص في كل شئ (ده طبعا لما كانو عايزين يهدوا المستشفي --وخلال نفس الزياره تكلم عضو المجلس عن الأقصر وسأل عن نقل الأستقبال --رد مدير المديريه بأن الحالات يتم علاجها بالمجان بالمستشفي الدولي --وهنا ثار عضو المجلس وقال للمدير انك لا تقول الحقيقه وفب وفي الوزاره تقول شئ والأن تقول شئ وفي مجلس المدينه تقول شئ أخر --وأنا أمس كان هناك احد الحالات تم علاجها بالمستشفي الدولي نظير مبلغ مالي ومعي الايصالات الداله علي ذلك --وأنا مستعد الأن امام الجنه ان نرسل مريض الي المستشفي الدولي وسترون انه لن يتم علاجه الا بعد ان يدفع المقابل -فلم يستطيع المدير أن ينطق --فقام عضو المجلس الأخر عن الأقصر بتهدأه الجو وطالب المدير بمتابعه ذلك (واننا نشك في قدره المدير علي ذلك لانه ليس له اي سلطه علي الدولي )المهم انتهت زياره لجنه الصحه بدون فائده ونجه المدير في اخفاء الوضع عنهم --حتي ان جريده الأخبار نشرت الموضوع وأشارت الي استياء اعضاء المجلس مما حدث