Saturday, April 23, 2011

اضراب الأطباء ........ حتى لا يطيش السلاح الأخير







أكتب هذه المرة و قد دخلنا الأسبوع الأخير قبل موعد الجمعية العمومية و لم يعد لدينا متسع من الوقت للتجهيز لما هو قادم بعد 1 مايو خاضة أن كل المؤشرات حتى الآن توحي بتجمد الموقف و أن الرسالة يجب أن تصل بشكل أقوي الى الجميع لكي يدركوا أن الأطباء لن يسمحوا باستمرار أوضاعهم المهينة ماليا و أدبيا و علميا و أن انهيار القطاع الصحي لا يمكن أن يستمر بعد الثورة و أن علينا زيادة الضغط بكل الوسائل الممكنةو المشروعة من أجل هذا الهدف النبيل.

لاشك ايضا أن هناك توافقا بين قطاعات عريضة من الأطباء على مشروعية استخدام الاضراب في حالة فشل كافة الوسائل الأخري و أن هذا الأمر لم يعد من المحرمات التي يستحيل التفكير فيها صحيح أن هناك قطاعا من الأطباء مازال يرفض أو يتحفظ على الاضراب لأسباب مختلفة و لكن هذا لا يمنع أن الأجواء بشكل عام مختلفة تماما عما كانت عليه من قبل و أن الدخول في حوار جاد و هادىء يحترم أراء الجميع و يأخذ في الاعتبار كافة التحفظات و المخاوف هو أمر ضروري و حتمي اذا ما أردنا بدء تصعيد قوي و فعال اذا ما فشلت كافة جهود التفاوض من أجل نيل حقوقنا المشروعة تماما.



لماذا يعترض البعض على الاضراب أو يرفضونه؟

أولا: المبدأ .. هذه رسالة سامية .. المرضى لا ذنب لهم .. هذه مهنة انسانية ... عندما نسمع هذه العبارات لا يجب أن نقابلها بالسخرية أو التسفيه و لكن بردود هادئة و منطقية .. حيث أن الاضراب وسيلة مشروعة و قانونية للمطالبة بالحقوق و اضراب الأطباء ليس بدعة بل ان دولا كثيرة في الغرب و العالم العربي أيضا شهدت اضربات للأطباء وفقا للقواعد التي تحترم اخلاقيات المهنة و تحافظ على سموها .. الاضرتب و بشكل واضح لا لبس فيه اضراب جزئي لا يشمل الحوادث و الطواريء و الخدمات الطبية العاجلة و هذا يعني أن الاضراب سيشمل المتناع عن كافة الخدمات الطبية غير الطارئة elective كما يحدث في أيام العطلات الرسمية و بالتالي لا مبرر اطلاقا للتحجج بحياة المرضي التي سيهددها اضراب الأطباء.

ثانيا: ظروف البلد .. مطالب فئوية .. عدم انتماء .. عندما تسمع هذه العبارات المستفزة أطالبك أيضا بالهدوء و الرد جاهز تماما فنحن لا نطالب بمبلغ معين و لكن نطالب بوضعنا في الشريحة العليا للأجور في الدولة و هو مطلب عادل و منطقي تماما و اذا كانت ظروف البلد سيئة و سنبدأ التقشف فليكن على الجميع نحن لا نطلب رقما ما بل نطلب العدالة .. نطلب تقدير طول و صعوبة الدراسة و ظروف العمل الشاقة بحيث لا يليق أن يكون هناك فئة ما ايا كانت تحصل على أجور أعلى من أجور الأطباء .. كما أن قمة التهريج هو الحديث عن وزارات انتاجية تربح و عايمة في العسل و القشطة و وزارات خدمية مبتكسبش و متستاهلش الكام ملطوش اللي بتاخدهم .. حيث ان الرعاية الصحية هي أحد أهم معايير العدالة الاجتماعية و ضغوطنا من اجل رفع الانفاق الصحي هو خدمة جليلة نقدمها لكل مواطن في هذا البلد .. و عندما اختفى الجميع من الشارع و التزموا منازلهم طوال أيام الثورة كان الأطباء في أماكن عملهم يتفاون في خدمة الوطن و يتسابقون في تقديم خدماتهم لثورا مصر الشرفاء في طول مصر و عرضها ..نحن نطلب العدالة التي افتقدناها طويلا .. نطلب غلق مواسير الفساد التي تبتلع ثروات مصر ووضع حدا أقصى و أدني للأجور و هيكل أجور عادل يليق بسمو المهنة .. نطلب أن تقدم الدولة رعاية صحية بحق و حقيق لهذا الشعب العظيم.

ثالثا : مفيش فايدة .. مش حيحصل حاجة .. مالوش لازمة .. هذه العبارات كلها يجب أن تكون في ذمة التاريخ بعد كل ما جرى .. نحن ندرك أن المعركة طويلة و شاقة و لكننا عازمون على خوضها .. لقد بح صوتنا و حاولنا بكل الطرق و لم يسمعنا أحد و بالتالي ألجأنا الجميع لاستخدام كل ما لدينا و الى هؤلاء ندرك و تدركون معنا أن الأوضاع سيئة للغاية و أن السكوت لم يعد ممكنا .. و اذا كانت لديكم وسيلة غير الاضراب للوصول الى الهدف فنحن معكم فيها و اذا لم يكن لديكم وسيلة هل تطلبون ترك الأمور على ماهي عليه أم تنتظرون أن تمطر علينا السماء الذهب و الفضة واذا لم تكونوا معنا فلا تكونوا علينا هذا أضعف حقوقنا عليكم.

رابعا: التفيذ هل نحن قادرون عليه لكي نحقق من الاضراب الأثر المنشود؟هذا التخوف أحترمه تماما و أرى ضرورة الاجابة على هذا السؤال بعقلانية و منطقية و هدوء بعيدا عن الكلام الحنجوري على طريقة الاضراب التام أو الموت الزؤام و قد يتسبب في هذا التخوف أحد احتمالين كلاهما كارثي الأول هو فقدان السيطرة على أماكن الاضراب و خروج بعض الزملاء عن الالتزام بما قررناه و هو الاضراب الجزئي و تحويله الى اضراب كامل من تلقاء أنفسهم ليكووا مثل الدبة التي قتلت صاحبها و لنتخيل حدوث حالة وفاة مثلا في منطقة كذا التي اضرب أطباؤها تماما عن العمل و ايوم التالي و قد نصبت المشانق في جميع وسائل الاعلام للأطباء و جشعهم و و و و الي آخر ما نعرفه جميعا .. ربما ليس لدينا القدرة للتواصل مع الرأي العام و تصحيح صورتنا المغلوطة لديه و تفهمه لقضيتنا و لكن لا يجب أن نكون بالحماقة التي تدفعنا الى استعدائه ... الاحتمال الثاني الذي يخشى منه البعض هو محدودية الاستجابة للاضراب و ضعف المشاركة و بالتالي عدم احداثه الأثر المنشود و هو ما سيعيدنا كثيرا للوراء خصوصا أننا حتى الآن لا نمتلك البيانات الكافية التي توضح قوتنا على الأرض و ليس على الفيسبوك و هو مايجعل أي قرار غير مدروس جيدا مغامرة بل مقامرة بكل ما أنجزناه حتى الآن.



كيف نرفع من اسهم نجاح الاضراب و نقلل من احتمالات فشله؟

أولا : اضراب منظبط مسئول منظم .. بمعنب أن يكون اضراب جزئيا لا يشمل الخدمات الطارئة و أن تكو هذه الرسالة واضحةو قاطهة تماما في هذه النقطة بحيث لا نسمح باي مزايدات .. الاضراب يجب أن يكون موحدا بنفس الشكل من السلوم و حتى أسوان و أن نتدخل في اي لحظة لمنع أي شطط غير متفق عليه

ثانيا : اضراب واسع فعال .. هذا يحتاج الى اتساع المشاركة و يحتاج الى محاولة معرفة القوة الحقيقية على الأرض و الأماكن التي لدينا فيها بالفعل ثقل حقيقي و تواجد يسمح بتنفيذالاضراب و تحويل قرار مثل هذا من مقامرة غير محسوبة على طريقة يا صابت با اتنين عور الى تقدير مبدئي معتمد على معلومات و بيانات تسهل من اتخاذ القرار السليم كما تعلمنا في مباديء ادارة الجودة الشاملة لأي شيء حتى الاضراب و قد اجتهدت في هذه النقطة و قمت بفضل الله بتصميم شيت من صفحتين يسمح لنا بتحويل حملات التوعية التي نقوم بها في كل مكان الى معلومات و بيانات تقريبية و بشكل مبسط تماما :

الصفحة الأولى تتعلق ببعض البيانات عن المستشفى أو المؤسسة نفسها لتقييم حجمها من جهة و كيفية تنفيذ الاضراب بها

الصفحة الثانية تحاول تقييم جاهزية المستشفى لتنفيذالاضراب حيث لدينا في أي مؤسسة طبية ثلاثلة قطاعات رئيسية.. الشباب من امتياز و تكليف و نواب و صغار الأخصائيين .. الكبار من الأخصائيين و الاستشاريين ... الادارة .... و موقف أي كتلة من الاضراب اما مشارك أو غير مهتم أو معارض ... و بالتالي اذا في مكان ما نجحت التوعية في استمالة القطاعات الثلاثة أو قطاعين على الأقل قفد اصبح هذا المكا جاهزا للاستجابة و المشاركة فيما نريد واذا كان قطاعا واحدا فقط في المكان فهذا يعني ضرورة تكثيف الحملات في هذا المكان و اذا كانت الحصيلة صفر فالمكان لن يستجيب أو يشارك في أي شيئ .

أرجو من كافة الزملاء القائمين بحملات توعية ملء النموذج بكل صدق و تجرد و حيادية فنحن نرغب في قياس القدرة الخقيقيةلنا قبل اتخاذ أي قرار و هذا يعني أننا لن نستفيد شيئا اذا ما خدعنا أنفسنا و بنهاية الأسبوع و بالتعاون بيننا جميعا سيصبح لدينا تصور مبدئي للوضع الميداني... أقدم اليكم هذا الجهد المتواضع راجيا أن ينفعنا جميعا في تحقيق ما نسعو اليه من أهداف نبيلة و مذكرا نفسي قبلكم بضرورة التوحد و التكتل بحيث يقوي بعضنا بعضا فنحن جميعا في قارب واحد و أي انشقاق أو اختلاف سوف يهدد بالضياع كل ما فعلناه حتى الآن













د/ محمود رضوان

بالطو أبيض يريد أن يصحح كل أوضاعه المقلوبة

6 comments:

dr_ahmed_m100 said...

كلنا مع اضراب 10 مايو ولا بديل عنة ومحدش يلعب في دماغنا بقي كل شوية ويفتيلنا احنا هنضرب 10 مايو يعني هنضرب واللي عاوز يتنيل يشتغل يتنيل

dr_ahmed_m100 said...

كلنا مع اضراب 10 مايو ولا بديل عنة ومحدش يلعب في دماغنا بقي كل شوية ويفتيلنا احنا هنضرب 10 مايو يعني هنضرب واللي عاوز يتنيل يشتغل يتنيل

dr_ahmed_m100 said...

كلنا مع اضراب 10 مايو ولا بديل عنة ومحدش يلعب في دماغنا بقي كل شوية ويفتيلنا احنا هنضرب 10 مايو يعني هنضرب واللي عاوز يتنيل يشتغل يتنيل

dr_ahmed_m100 said...

كلنا مع اضراب 10 مايو ولا بديل عنة ومحدش يلعب في دماغنا بقي كل شوية ويفتيلنا احنا هنضرب 10 مايو يعني هنضرب واللي عاوز يتنيل يشتغل يتنيل

dr_ahmed_m100 said...

كلنا مع اضراب 10 مايو ولا بديل عنة ومحدش يلعب في دماغنا بقي كل شوية ويفتيلنا احنا هنضرب 10 مايو يعني هنضرب واللي عاوز يتنيل يشتغل يتنيل

dr_ahmed_m100 said...

كلنا مع اضراب 10 مايو ولا بديل عنة ومحدش يلعب في دماغنا بقي كل شوية ويفتيلنا احنا هنضرب 10 مايو يعني هنضرب واللي عاوز يتنيل يشتغل يتنيل