Monday, March 02, 2009

النقابة تستضيف نظيف في يوم الطبيب وتؤجل المطالبة بحقوقنا








كتب د. سعيد سيد

قررت النقابة تأجيل فعاليات المطالبة بتحسين أجور الأطباء إلى ما بعد زيارة رئيس الوزراء للنقابة في يوم الطبيب 18 مارس القادم، واستنكرت النقابة توقف صرف حافز الطبيب ببعض المحافظات وعدم تعميمه على كل الأطباء والتأخر في صرف حافز الماجستير .. وقررت دراسة رفع دعاوى قضائية ضد قرار عدم الجمع بين حافز المحليات وحافز الطبيب.
وطالبت نقابة الأطباء بسرعة إصدار اللائحة التنفيذية، لقانون المنشآت الطبية ومد مهلة توفيق الأوضاع لخمس سنوات أخرى حيث أن المهلة السابقة تنتهي في يونيو القادم.
جاء ذلك في الاجتماع المشترك بين مجلس النقابة العامة ومجالس النقابات الفرعية بعد ظهر الجمعة 20 فبراير 2009 بدار الحكمة وقد رأس الاجتماع د. حمدي السيـد، وأداره د. أسامه رسلان – الأمين العام، د. عصام العريان – أمين الصندوق، وشارك فيه مجالس نقابات القاهرة والجيزة والدقهلية وبني سويف ودمياط والشرقية والغربية وكفر الشيخ والإسكندرية.
لقاء د. أحمد نظيف
وقد استعرض د. حمدي السيد المناقشات التي تمت في لقاءه مع رئيس الوزراء د. أحمد نظيف الاثنين 16 فبراير 2009 حيث أكد د. احمد نظيف دعم الحكومة للأطباء وتنفيذ برنامج الحوافز المتفق عليه، ولكنه ألمح إلى احتمالية صدورها على ثلاث سنوات بدلاً من سنتين نظراً للأزمة الاقتصادية.
وأكد د. نظيف أنه سيطلب من د. هاني هلال وزير التعليم العالي مساواة الأطباء المقيمين في الجامعات بزملائهم بمستشفيات وزارة الصحة وصرف حافز الـ 300% الصادر بقرارات وزير الصحة رقم 318 إلى 323 لسنة 2008.
وأوضح د. محمد العراقي – نقابة دمياط – الظلم البين الذي يتعرض له الأخصائيون والاستشاريون وانتظارهم ثلاث سنوات حتى يستفيدوا من الحوافز التي يصرفها زملائهم المقيمين الأصغر سناً وخبرة منهم.
مشاكل تنفيذية
وأشار د. عبد المنعم عيد – نقيب أطباء الدقهلية – إلى أن بعض الأطباء لم يصرفوا حافز الماجستير حتى الآن برغم صدور قراره من رئيس الوزراء سنة 2005 برقم 734. وأوضح نقيب الدقهلية إلى أن أطباء المراكز المتخصصة التابعة للأمانة العامة بوزارة الصحة لم يتقاضوا حافز الطبيب حتى فبراير الحالي.
واستنكر كلاً من د. مجدي خروب - أمين عام نقابة القليوبية ؛ د. عيد رزق – من نقابة الدقهلية - التراجع الحادث من وزارة الصحة وتوقف صرف حافز الطبيب بعدد من المحافظات بدءاً من يناير السابق، والاتجاه لربطه بتقييم الأداء في الفترة المقبلة.
سلاح الإضراب
وطالب د. هاني فوزي – مقرر الإعلام بنقابة الإسكندرية .. بدراسة تفعيل الإضراب للحصول على حقوق الأطباء خاصة أن الصيادلة وسائقي النقل حصلوا على حقوقهم بعد استخدام هذه السلاح الفعَّال.
وتناول د. جمال الجوهري – من نقابة القليوبية - توحيد قواعد ترقية الطبيب الحاصل على دبلوم إلى درجة استشاري في كلا من النقابة والوزارة.
وأشار د. سعد زغلول – أمين عام نقابة القاهرة - إلى أهمية حصول الأطباء خارج وزارة الصحة على الحوافز التي صرفها زملائهم بالوزارة والمطالبة بالمساواة بين الأطباء في جميع المستشفيات والهيئات الصحية داخل الجمهورية.
وقف الحملات الاستفزازية
وقررت النقابة تشكيل لجنة نقابية لإعداد رأيها في مواد قانون المنشآت الطبية التنفيذية برئاسة د. عبده البردويل – عضو مجلس النقابة العامة.
وأكدت النقابة حرصها على توفر التجهيزات الأساسية التي تضمن الحد الأدنى من السلامة لمرضى المراكز الطبية والمستشفيات الخاصة فيما يتعلق بتوفر جهاز مراقبة رسم القلب (المونيتور) وقياس نسبة الأكسجين وجهاز الصدمات المنظم لضربات القلب، وفي نفس الوقت أدانت النقابة حملة إدارة العلاج الحر على المراكز الطبية والمستشفيات الخاصة بأسوان ومطالبتهم بتوفير أجهزة باهظة الثمن مثل جهاز تحليل ثاني أكسيد الكربون، بالرغم أنها لا تجرى إلا العمليات الصغرى والمتوسطة، وطالب الاجتماع بوقف مثل هذه الحملات الاستفزازية التي تعطل عمل الأطباء وتقديمهم الخدمة الصحية للمواطنين.
واستنكر د. صلاح متولي- أمين مساعد نقابة بني سويف - تحول المنشآت الطبية لأداة تأديب للأطباء عند اختلافهم مع المحافظين والتنفيذيين وطالب د.سامي هندام من نقابة دمياط ، بتمثيل النقابة في لجان العلاج الحر التي تقوم بإغلاق المنشآت الطبية.
قانون موحد للمهنة
وقد طالب د. عصام العريان – أمين صندوق النقابة العامة - بتنظيم جلسات عصف ذهني بالمحافظات، وتقديم مقترحات محددة من النقابات الفرعية لإصدار قانون موحد للمهنة الطبية يشمل قوانين: مزاولة المهنة/ قانون المنشآت الطبية / مشروع قانون التنمية المهنية المستدامة / قانون الطب النفسي، قانون زراعة الأعضاء/ مشروع إنشاء الهيئة القومية للتخصصات الطبية – أسوة بما في قانون الصيدلة الموحد.

2 comments:

د.عمرو said...

لما يكون مركز المنصورة (الي هو مدينة المنصورة والقرى التابعة لها) عدد سكانه حسب التعداد الأخير 1252000 نسمة (مليون و250 ألف نسمة) ومطلوب له في حركة التكليف بتاعتنا 60 (ستين) طبيب بالتمام والكمال.

وفي نفس الوقت ، سيناء بمحافظتيها شمال وجنوب الاتنين مجتمعين كده بالصلاة على النبي مجموع عدد سكانهم كله على بعضه 484000 (484 ألف نسمة) منهم 320 ألف شمال ، و 164 ألف جنوب ، بمعنى إن المحافظتين شمال سينا وجنوب سينا مجموع عدد سكانهم حوالي 38% من عدد سكان مركز المنصورة لوحده ، وخلي بالك من كلمة مركز دي ، ده المركز بس مش محافظة الدقهلية مثلاً ولا حاجة!!!

شمال سينا وجنوب سينا يا ترى مطلوب لهم في حركة التكليف كام طبيب؟

يا ترى كام؟

823 طبيب !!!!!


أي والله العظيم الرقم ده حقيقي ، 823 طبيب وطبيبة !! ، ونقدر نقول كمان إن أكتر من نصهم من المنصورة !!


يا ترى الشعب السيناوي عنده أمراض عويصة قوي للدرجة دي علشان يحتاج العدد الرهيب ده من الأطباء؟


هيودونا نعمل ايه في سينا واحنا ملناش مكان هناك أصلاً ؟

وأساسًا التقييم الي هو الحافز الوحيد للذهاب للأماكن البعيدة مش هياخده غير طبيبين اتنين بس في الوحدة ، يعني هنروح الصحرا وأكتر من 80% مننا مش هياخد حوافز المناطق النائية !!

هتروح الصحرا وتاخد 400 جنيه !!

في مصلحة مين الكلام ده؟!!

في مصلحة مين يرموا أطباء المنصورة في الصحرا ؟

راميينا كلنا كده في الصحرا وعايزينا نستقيل؟

في مصلحة مييييييين؟؟؟؟

Anonymous said...

معلومة مهمة

واعتقد تحتاج إلى توثيق