Thursday, September 11, 2008

اطباء بلا حقوق ترفض حجج الوزارة في عدم صرف حافز الطبيب




أطباء بلا حقوق ترفض حجج الوزارة في عدم صرف حافز الطبيب -
قدمت مجموعة صغيرة من أطباء بلا حقوق شكاوى جماعية موقعة من العديد من المستشفيات أحمد ماهر بالقاهرة وأسوان التعليمى بأسوان ومستشفى جراحات اليوم الواحد بقنا ، موضوع الشكاوى هو عدم صرف حافز الطبيب المستحق من شهر 7 - 2008 لهذه المستشفيات كما تفضل د. هشام شيحة وكيل الوزارة لشئون مستشفيات الطب العلاجي ، بالموافقة على طلبنا بقابلته ، لمناقشته في شكاوىمنقولة شفويامن العديد من المستشفيات في قطاعات مختلفة حول عدم صرف الحوافز المستحقة .. حيث أن قطاعات التأمين الصحى والمستشفيات التعليمية والمستشفيات النفسية و المراكز الطبية المتخصصة لا تصرف الحافز ، أما المستشفيات العامة و المركزية فبعضها يصرف الحافز وبعضها لا يصرفوقد أوضح د. هشام شيحة أن قطاعات التأمين الصحي والمستشفيات التعليمية و النفسية تستحق صرف الحافز ، ولكنها قطاعات مستقلة لها ميزانية مستقلة لذلك فالتأخير الحادث سببه محاولة هذه الهيئات تدبير البند المالي الذي سيمكنها من صرف الحافز لأطبائها ، أماالمستشفيات العامة والمركزية التابعة لقطاع الطب العلاجي بالوزارة فميزانية الحافز الخاص بها متوافرة حاليا بكل مديريات ، وتعطيل الصرف سببه إعتراض المراقب المالي بالمديرية على الجمع بين حافز الطبيب وحافز ال 75% المستحق للأطباء ضمن كل الموظفيين التابعين للمحليات .. وذلك رغم أن نص المادة الثالثة بالقرار الوزاري فيه "لا يخل صرف هذه الحوافز بأي حوافز أو بدلات أخرى مستحقة للطبيب ، وقد أوضح سيادته أن هذا المراقب المالي لا يتبع وزارة الصحة لذلك فلا سلطة للوزارة عليه وإنما يتبع وزارة المالية !! وهنا يهم أطباء بلا حقوق أن تعلق على نقطتين أولا : التفاصيل الروتينية والشكلية مثل نوع القطاع الذي تتبعه كل مستشفى ومصدر ميزانية هذا القطاع ..أو سبب إعتراض المراقب المالي وتبعينه لوزارة الصحة أو وزارة المالية كل هذه المشاكل ليست مسئولية الطبيب الذي من حقه أن يحصل على الحوافز التي إستحقها بناء على قرارات وزارية صدرت لتحسين أوضاع الأطباء بعد سنوات وسنوات من المطالبات المتكررة.. أما مشكلة وزارة المالية مع وزارة الصحة فهي مشكلة يجب أن تحل بينهم في حدود المسئولية التضامنية للوزارات جميعا عن تنفيذ سياسات الحكومة والتي نفترض أنها تتجه لرفع المعاناة عن الأطباء و تحسين الخدمة الصحية ثانيا : كل هذه الشاكل تؤكد صحة وجة نظر الأطباء أن "الكادر الخاص " هو الطريق الوحيد لوجود زيادة مستقرة لأجر الطبيب ، حيث يصدر بقانون من مجلس الشعب ، وبذلك يكون ملزما لوزارة المالية ولوزارة الصحة ، وتكون الإعتمادات المالية الخاصة به متوافرة ومعتمدة مع إعتماد ميزانية الصحة أخيرا تطالب جماعة أطباء بلا حقوق الوزارة بسرعة حل كل المشاكل التي تعطل صرف مستحقات الأطباء سواء مع قطاعات الوزارة المختلفة أو مع وزارة المالية ، حتى لاتمنع هذه المشاكل الأطباء من الإستفادة من القرارات الأخيرة وتحولها في 50% من المستشفيات إلى مجرد كلام جرائد



1 comment:

Anonymous said...

في خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.

ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html